اهمية التعليم عن بعد؟

التعليم عن بعد هو طفرة كبيرة في مجال التعليم حيث أنه يشمل العديد من المزايا التي غالباً ما تكون مفقوده في أي نظم تعليمية أخري, ومنذ سنوات قامت أعرق الجامعات بالعالم باعتماد نظام التعليم عن بعد ووصل الأمر إلي أنك تستطيع الحصول علي درجة الماجستير والدكتوراه من اعرق الجامعات البريطانية والامريكية وأنت جالس في منزلك, وللأسف الشديد فإن عالمنا العربي لا يزال يفتقر الي هذه الثقافة ويحتاج الي مجهود كبير الي أن يتخذ التعليم عن بعد مكانه الصحيح.

في إي مكان

تجاوز حاجز الزمان والمكان , حيث يمكن لأي شخص في أي مكان بالعالم المشاركة وهو جالس في مكانه.

مزيد من الوقت

توفير الوقت المستخدم في الانتقال من وإلي القاعات الاعتيادية.

تكاليف أقل

التكلفة الاقتصادية المنخفضة بالمقارنة بأي وسيلة تعليمية أخري.

الانسيابية

سهولة وسرعة وانسيابية في تبادل الملفات.

المرونة

المرونة في عملية حجز الدورات واجراءات التسجيل حيث يتم ذلك بشكل اَلي وسلس.

سهولة التواصل

سهولة التواصل بين المتدربين وبعضهم والتواصل المباشر مع المدرب.

الاريحية

تجاوز عائق الخجل حيث أن هناك طلاب يخجلون من طرح الأسئلة والاستفسارات أمام زملائهم , كما يتيح لك النظام إمكانية مراسلة المحاضر شخصياً ويقوم المحاضر بتلبية احتياجاتك دون علم بقية الزملاء.

تسجيل المحاضرات

لا يمكن أن تفوتك محاضرة حتي لو لم تستطع الحضور لأن جميع الدورات تكون مسجلة بعد طرحها وبذلك تستطيع الدخول اليها ومراجعتها في اي وقت.

ورش عمل حقيقة

عقد اللورش العملية بالمشاركة مع المدربين مما يسمح بالتطبيق العملي واكتساب خبرات عالية من خلال تشكيل فرق ومجموعات بحثية وتطبيقية.